( كتب ..أحمد خالد)
لا تكتمل زيارة كوت ديفوار إلا مع زيارة أكبر كنيسة في العالم، حيث تحتضن عاصمتها السياسية ياماسوكرو كنيسة سيدة السلام " البازيليك " ، والتي أنشأت في سبتمبر ١٩٩٠ ، ومع مرور الأيام ، باتت هذه الكنيسة من أهم المقاصد السياحية في البلاد وتستقبل جميع الزائرين على مدار اليوم من شتى بقاع الأرض، وبذلك تتحقق مقولة البابا يوحنا بولس الثاني بابا الكنيسة الكاثوليكية الرابع والستون بعد المائتين - خلال قيامه بوضع حجر الأساس لها في أغسطس ١٩٨٥ - من أن زيارة كوت ديفوار لا تكتمل إلا مع زيارة هذه الكنيسة .
وقام موفد وكالة أنباء الشرق الأوسط إلى أبيدجان بزيارة مقر كنيسة سيدة السلام بالعاصمة ياماسوكرو لرصد- ميدانيا - أبرز ما يميز هذه الكنيسة عن غيرها ، ومعرفة حجم الجهود المبذولة لتشييد هذا الصرح الكنسي العملاق عن قرب.
فعند العبور من بوابات العاصمة الإيفوارية ياماسوكرو ، يمتد مرمى بصرك ليصل إلى رؤية قبة عملاقة أعلاها صليب ذهبي، وهي كنيسة "سيدة السلام البازيليك"، والتي صممها المهندس الإيفواري من أصل لبناني بيير فاخوري بالتعاون مع مهندس فرنسي يدعى باتريك هوتوييل.
ويقصد مئات من الإيفواريين يوميا هذه الكنيسة للقيام بالصلوات، و تعتبر هذه الكنيسة مقصدا للعديد من الحجاج في إفريقيا للمجيء والصلاة فيها يوميا، ليصل إجمالي عدد زائريها إلى ألف زائر على مدار اليوم.
وعند دخولك لبوابات الكنيسة العملاقة ، يتعين عليك دفع ألفين فرنك غرب إفريقي ( نحو ٤ دولار) بالنسبة للأجانب وألف فرنك للمواطنين الإيفواريين و٥٠٠ فرنك للطلبة والأطفال والعسكريين ، وتمضي وقتا يستغرق أكثر من ١٠ دقائق سيرًا على الأقدام بعد ترك السيارة للوصول إلى ساحة الباب الرئيسي للكنيسة ، لتجد أكثر من مرشد سياحي ديني بانتظارك ليصحبك في جولة تفصيلية داخل الكنيسة .
وعند الوصول لساحة الباب الرئيسي للكنيسة ، لابد من الإشارة إلى بعض الأرقام الهامة للمساعدة في وصف هذا الصرح الديني العملاق ، حيث تمتد هذه الكنيسة على مساحة تبلغ مليونا و٣٠٠ ألف متر مربع بإجمالي مساحة مبان بلغت ٨٠٠ ألف متر مربع ،وقبل الوصول إلى الساحة الخارجية للكنيسة تمهيدا لدخولها ، تجد في استقبالك عددا من العمدان الضخمة على شكل زراعيين يحتضنان الكنيسة لاستقبال الزائرين على مساحة ٣٠ ألف متر مربع ، ويبلغ عدد هذه العمدان ١٢٨ عمودا بارتفاع ٢١ مترا وعرض ٢ متر لكل عمود .
ومع أولى خطوات تطأ الأقدام ساحة أرضية الكنيسة المزينة بالكامل من الرخام الفاخر الذي تم استيراده خصيصا من إيطاليا وإسبانيا والبرتغال بمساحة تبلغ ٧٠٠ ألف متر مربع، والدخول في بهوها ، ستشعر بوهج وروعة كافة تفاصيلها إلى أن يرتفع مدى بصرك وتنظر لسقف الكنيسة من الداخل - والذي يبلغ ارتفاعه ٥٨ مترامربعا وعرض ١٠٠ متر مربع - حيث يتزين سقف هذه الكنيسة بقبة يبلغ عرضها ٩٠ مترا مربعا وارتفاع ٦٠ مترا مربعا .
وتعتبر " البازيليك سيدة السلام" الكنيسة الكاثوليكية الأكبر في العالم، وتتشابه إلى حد كبير مع كنيسة بازيليك سان بيير في روما وباتت أحد أهم رموز الكاثوليكية في إفريقيا، حيث بإمكانها استيعاب أكثر من ١٨ ألف شخص ، من بينهم ٧ آلاف جالسين ، وشارك في تشييدها ٢٤ شركة وطنية ودولية على مدار ٣ سنوات بحجم عمالة أكثر من ١٥٠٠ عامل .
وبداخل هذه الكنيسة - التي تمتلك أكبر واجهة زجاجية بالعالم - هناك ثلاث مجموعات من الأعمدة ، بمتوسط ٤٨ عمودا ، وهناك مصعدان بداخل إحدى هذه العمدان ، لاصطحاب الزائرين إلى سطح الكنيسة ، وأعمدة أخرى مصمم بداخلها مصفاة لاستيعاب مياه الأمطار من أعلى إلى أسفل لتوصيلها في النهاية إلى البحيرات الصناعية الموجودة في محيط الكنيسة .
فيما يحتفظ كل مقعد بفتحات تهوية مكيفة، وهناك مقاعد مخصصة تحمل اسم هوفييه بوانييه أول رئيس لكوت ديفوار ، وهو مؤسس الدولة الحديثة وصاحب قرار بناء هذه الكنيسة وشقيقته عندما كانا يجلسان لآداء الصلوات .